ملوك المغرب , الشغل و العمل في المغرب, المملكة المغربية , اخبار المغرب , تاريخ المغرب , مواقع انترنت خاصة بالمغرب , Maroc , Morocco , Maroko , Maroucos , Almaghrib
مغرب الإثنين, 2017-10-23, 6:53 AM
الرئيسية | التسجيل | دخول أهلاً بك ضيف | RSS
 
المملكة المغربية

قائمة الموقع
فئة القسم
مقالاتي [10]
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 134
Block title
Block title
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » مقالات » مقالاتي

المغرب يؤكد أنه سيكون له دور في الانتقال الديمقراطي بليبيا
وأضاف أن المغرب دعم منذ البداية "نضال الشعب الليبي من أجل بناء دولة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان"، وتلقى "بشكل إيجابي" انتصار المجلس الوطني الانتقالي الليبي على قوات القذافي.

من جهة أخرى، أكد رئيس الحكومة أن "الديمقراطية في ليبيا ستكون حافزا" لإحياء الاتحاد المغاربي بعد "سنوات عدة من الجمود".

من جانب آخر، أبرز الفاسي أن 62 رئيس دولة وحكومة، الذين شاركوا في مؤتمر باريس، اتخذوا إجراءات ملموسة، وعلى الخصوص في ما يتعلق بالإفراج عن الأرصدة المجمدة للعقيد القذافي.

وأضاف أن "هناك حاجة اليوم من أجل الإفراج عن الأرصدة المجمدة لأسباب إنسانية، وكذا لوجود عجز كبير، بالإضافة إلى المساعدة في إعادة إعمار هذا البلد، الذي دمرته الحرب".
كما يتعلق الأمر، حسب الفاسي، بـ "استمرار مبادرات 62 بلدا، التي ستنضاف إليها قريبا بلدان أخرى عضوة في الأمم المتحدة، من أجل مواكبة إعادة البناء المؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي" في ليبيا.

المغرب سيساعد ليبيا الجديدة لاسترجاع مكانتها داخل الأمم المتحدة 

جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الطيب الفاسي الفهري، مساء أول أمس الخميس بباريس، تأكيد دعم المغرب لليبيا الجديدة، مبرزا أن المملكة لن تدخر أي جهد لمساعدة هذا البلد، من أجل استرجاع مكانته داخل الأمم المتحدة عبر ممثليها الشرعيين.

وقال الفاسي الفهري، في تصريح للصحافة، عقب المؤتمر الدولي حول دعم "ليبيا الجديدة"، "سنعمل إلى جانب الشعب الليبي الشقيق على المستوى المتعدد الأطراف، خاصة داخل الأمم المتحدة، من أجل أن تسترجع ليبيا مكانتها داخل المحفل الأممي، عن طريق ممثليها الشرعيين من خلال المجلس الوطني الانتقالي".

وأضاف الوزير، الذي شارك في هذا المؤتمر إلى جانب رئيس الحكومة عباس الفاسي، أن "المغرب سيعمل، أيضا، من أجل وضع برنامج دولي لدعم الشعب الليبي في هذه المرحلة، سواء على المستوى الاقتصادي أو إعادة الإعمار أو إرساء دولة القانون".

وفي هذا الصدد، أشاد وزير الشؤون الخارجية والتعاون بـ "الجهود المبذولة من طرف العديد من البلدان بهدف الوصول إلى هذا التغيير في ليبيا"، مشيرا إلى أن المغرب يرى أن من "واجبه" المشاركة في هذه الجهود بالنظر للعلاقات التاريخية المتميزة القائمة بين الشعبين، وكذا للطموح المغاربي المشترك.

وقال "الكل متفق اليوم على أنه جرى بلوغ مرحلة جديدة، مرحلة البناء التي ينبغي أن تمر عبر اعتماد دستور جديد، خاصة وضع مخطط للتنمية". 

وأكد أن "المغرب عبر عن استعداده لدعم هذه التجربة الجديدة للشعب الليبي الشقيق على المستوى الاقتصادي والإنساني والأمني، وكذا على مستوى التكوين".

وجدد الوزير التأكيد على طموحات الشعب الليبي، مبرزا أنه "بفضل رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اتخذ المغرب موقفا واضحا منذ البداية ولن يتناقض" معه. كما واصل جهوده مع العديد من الدول والمنظمات الجهوية.

من جهة أخرى، ذكر الفاسي الفهري بأن المغرب كان "البلد الإفريقي الوحيد الذي شارك في اجتماع 19 مارس بباريس، وكذا في جميع اجتماعات مجموعة الاتصال حول ليبيا منذ إنشائها في 29 مارس الماضي بلندن.

وأضاف أن "المغرب عبر منذ البداية على أهمية العمل الذي يقوم به المجلس الوطني الانتقالي، وكانت له اتصالات مكثفة مع أعضائه من أجل الإنصات لآرائهم وتحليلاتهم".
وفي ما يتعلق بالإفراج عن الأرصدة الليبية المجمدة، أوضح الفاسي الفهري أنه على الرغم من أن "المغرب جمد أرصدة ليبية، إلا أنه لم يعمل أبدا على وقف نشاط أي مؤسسة ليبية" لكي لا يتضرر الاستثمار والتشغيل.

وأضاف أن "المغرب قام مبكرا بالإفراج عن الأرصدة لدفع مستحقات الطلبة الليبيين والموظفين الذين يعملون بالمغرب".

وأشار إلى أن اتخاذ القرار يعود للسلطات الليبية الجديدة حول ما إذا كان يجب استثمار المزيد، وكذا الكيفية التي يمكن بها توظيف هذه الأرصدة".

وعلى المستوى الديبلوماسي، قال الوزير إنه "أخذ علما بأن سفارة ليبيا بالمغرب تمثل المجلس الوطني الانتقالي، الذي بدوره يمثل ليس فقط الشعب الليبي، ولكن أيضا النواة المؤسساتية لتسيير شؤون هذا البلد".

وقال "لم نغلق أبدا سفارتنا في طرابلس"، موضحا أن التمثيل الديبلوماسي "سيكون معتمدا بشكل طبيعي لدى السلطات الليبية الجديدة حالما يجري اختيارها وفق الأشكال التي يرغب الجميع في أن تكون ديمقراطية، ونأمل أن تكون كذلك".

يذكر أن هذا المؤتمر، الذي ترأسه بشكل مشترك الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون، عرف حضور 62 رئيس دولة وحكومة ووفودا تمثل منظمات دولية وإقليمية.

وقرر المشاركون بالإجماع إنهاء تجميد الأموال الليبية لصالح السلطات الليبية الجديدة، وكذا مواصلة ضربات الحلف الأطلسي طالما بقي معمر القذافي والموالون له يشكلون تهديدا في ليبيا.

المغرب يؤيد "اندماجا كاملا" لليبيا في الفضاء الأورومتوسطي 

أكد الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط المغربي، يوسف العمراني، مساء أول أمس الخميس، بباريس، عزمه على العمل من أجل "اندماج كامل" لليبيا في الفضاء الأورو- متوسطي.

وأكد العمراني، بمناسبة مشاركته في المؤتمر الدولي لدعم ليبيا في مرحلة ما بعد القذافي، والمنعقد بمبادرة من فرنسا وبريطانيا، أن "اندماجا كاملا لليبيا في منطقة البحر الأبيض المتوسط برمتها شرط يفرضه بالطبع موقعها الجغرافي المميز في منطقة المغرب العربي".

وأشاد العمراني بوجاهة إشراك الاتحاد من أجل المتوسط في الاجتماع رفيع المستوى، الذي ينعقد في "لحظة تاريخية حاسمة في بناء فضاء أورو متوسطي ديمقراطي ينعم بالهدوء والاستقرار والرخاء".

وقال أمام أعضاء أزيد من ستين وفدا، يمثلون العديد من البلدان والمنظمات الدولية، ومن ضمنها المغرب، إنها "روح الاتحاد من أجل المتوسط الذي يقوم على مبادئ قوية وواضحة: المساواة والملكية المشتركة ما بين بلدان الجنوب والشمال، والهندسة المتغيرة، فضلا عن المساعدة في تمويل المشاريع والشراكة الإقليمية". 

وبعد أن عبر عن اقتناعه بإمكانية أن تصبح ليبيا "فاعلا حاسما"، سيما في الشبكات المتوسطية الكبيرة للطاقة والنقل، شدد العمراني على ضرورة أن تحظى ليبيا "بمكانتها كاملة في هذا الفضاء، وكذا داخل الاتحاد من أجل المتوسط".

وأشار العمراني إلى "أننا نواجه تحدين كبيرين يتمثلان في المساعدة في إعادة إعمار ليبيا والإدماج الكامل لهذا البلد في المنطقة الأورو- متوسطية.

ويرى العمراني أن إعادة الإعمار تمر عبر "استعادة النظام العام ودولة القانون، والمصالحة الوطنية وإرساء نظام ديمقراطي"، علاوة على "التنمية السيوسيو- اقتصادية وإشراك جميع الفاعلين في عملية إعادة الإعمار".

وأكد العمراني، في هذا الصدد، أن الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط "عازمة على تقديم مساهمة إيجابية من أجل تحقيق هذه الأهداف، في الوقت الذي يعيد الاتحاد الأوروبي النظر في سياسته الخاصة بالجوار"، إضافة إلى "كونه جسرا للتبادل الثقافي بين ضفتي المتوسط".

وخلص الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط إلى التأكيد على "أنني وفريقي رهن إشارة السلطات الليبية، بهدف مواكبتها ودعمها في جهودها السيادية الرامية إلى بناء دولة القانون في فضاء متوسطي ينعم بالاستقرار والرخاء".
 
انكشاف تصرفات السلطات الجزائرية المناهضة لتحرر الشعب الليبي

لندن: عبد الغني اعويفية

لندن (و م ع)- تصرفات السلطات الجزائرية المناهضة لتحرر الشعب الليبي وموقفها المشين من النزاع الليبي، الذي تأكد من خلال استقبال أعضاء من عائلة معمر القذافي، يكشف بجلاء الأهداف الحقيقية للجزائر، والدور "السلبي" الذي يلعبه هذا البلد في منطقة شمال إفريقيا.

هذا الاستنتاج كان بمثابة الخلاصة التي انتهت إليها وسائل الإعلام ومراكز البحوث والخبراء البريطانيون المتمرسون، الذين يتابعون الوضع في المنطقة المغاربية.

فمنذ تأكيد السلطات الجزائرية لدخول أربعة أفراد من عائلة العقيد الليبي المطاح به، خصصت أهم عناوين الصحافة البريطانية تعاليق وافية، للتنديد بتواطؤ النظامين الاستبداديين للجزائر والقذافي.

وهكذا كتبت (الغارديان) و(ذي اندبندنت) وأيضا (دايلي تلغراف)، وهي مطبوعات معروفة برصانتها ودقة تحاليلها، تندد بموقف النظام الجزائري، الذي باستقباله أفرادا من عائلة القذافي، وضع نفسه كما قالت (الغرديان) خارج التاريخ.

استقبال أفراد من عائلة القذافي وغموض موقف القيادة الجزائرية 

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح جيريمي كينان، الخبير في القضايا الجزائرية، والأستاذ في معهد (سكول أوف أورينتال إند أفريكان ستودانت) الموجود مقره بلندن، أن لجوء أفراد من عائلة القذافي إلى التراب الجزائري يظهر "الالتباس" الذي طبع موقف القيادة الجزائرية، منذ سقوط معقل القذافي في باب العزيزية في أيدي ثوار المجلس الانتقالي.

وحسب الخبير البريطاني، فإن النظام الجزائري قدم، منذ اندلاع الثورة الليبية، دعما قويا للعقيد القذافي.

وقال إن هذا الدعم يتمثل في التجهيزات العسكرية والمواد الغذائية، مؤكدا أنه يتوفر على معلومات موثقة بأن النظام قدم مرتزقة وقناصة للقوات الموالية للزعيم الليبي القديم.

ولاحظ أن هذا الدعم يعود إلى "انزعاج" القادة الجزائريين من موجة التحول، التي تجتاح العالم العربي، والتي قد تأتي على نظامهم، مشيرا إلى أن ثورة ديمقراطية في ليبيا تمثل تهديدا مباشرا وجادا للنظام القائم في الجزائر.

وأشار كينان إلى أن قرار النظام الجزائري استقبال أفراد من عائلة القذافي من شأنه أن يكون له "تأثير كبير"، على اعتبار أن هذا القرار سيشجع الشعب الجزائري على تجاوز الخوف، الذي ينتابه منذ الحرب الأهلية في سنوات التسعينات.

وحسب الباحث، فإن مصالح الاستخبارات الجزائرية حاولت استعمال التهديد الإسلامي ومسألة العنف والفوضى في سنوات التسعينات، كغطاء لتخويف الجزائريين وثنيهم عن الخروج إلى الشوارع للمطالبة بإصلاحات حقيقية.

وقال إن الجزائر تعاني من عجز اقتصادي واجتماعي عميق، خاصة الفقر والبطالة والرشوة، مشيرا إلى أن هذه العوامل تشكل "تهديدا" للنظام.

وعبر الباحث عن اقتناعه بأن "التوتر سيتصاعد في الجزائر خلال الأيام والأسابيع المقبلة، عبر سلسلة من الإضرابات المتوقعة في شهر شتنبر".

وقال إن "هذه الإضرابات، مضافا إليها الحساب السياسي والدبلوماسي الخاطئ للسلطة، قد تفضي إلى انتفاضة واسعة النطاق" في البلاد.

قضية الصحراء: الطروحات الجزائرية تفقد مصداقيتها 

من جهة أخرى، أبرز الباحث البريطاني، الذي ألف عدة كتب حول إفريقيا الشمالية ومنطقة الساحل، أن الجزائر، التي صنعت وآوت ودعمت البوليساريو، فقدت ما تبقى لها من "مصداقية" حين قدمت دعمها للنظام الشمولي القديم بطرابلس.
ولاحظ كينان أن عدة مصادر مستقلة أكدت أن النظام الليبي السابق، جند بتزكية من الجزائر، عدة مرتزقة من مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر.
وأضاف الأكاديمي أن ما بين 300 و400 عنصر من مرتزقة البوليساريو، قاتلوا في صفوف قوات القذافي، معتبرا أن انهيار نظام هذا الأخير يمهد الطريق نحو إيجاد حل لقضية الصحراء: "مع سقوط القذافي، تفقد البوليساريو دعما مهما".

المغرب العربي: منطقة واعدة بمستقبل أفضل

ينظر الباحث البريطاني بعين التفاؤل إلى مستقبل المنطقة المغاربية بعد سقوط نظام القذافي. وفي هذا الصدد، يقول إن التغيير الذي يجري حاليا ينبئ بمستقبل أفضل لشعوب المنطقة، مستعرضا الخطوات المهمة، التي قام بها المغرب منذ أزيد من عشر سنوات، على طريق التنمية الاقتصادية والديمقراطية.

وأوضح أنه على خلاف بلدان المنطقة، يقيم المغرب علاقات غنية ومتنوعة مع أوروبا، بما في ذلك بريطانيا، مشيرا إلى أن المملكة تتوفر على امتيازات تضعها في وضع القطب على الصعيد الجهوي.

وخلص جيريمي كينان إلى أن هذه التغيرات الإيجابية، وتلك التي ستليها، ستحرر طاقات المنطقة المغاربية التي تختزن موارد طبيعية مهمة، خصوصا منها البشرية، كما أن أوروبا ستستفيد حتما من جوار مغاربي مستقر ومتحرر من ربقة الدكتاتورية. (و م ع)
 
ممثل عن المجلس الوطني الانتقالي: ليبيا تتطلع إلى بناء علاقات متينة مع المغرب

العيون (و م ع)- أكد ممثل المجلس الوطني الانتقالي في نيويورك، إبراهيم الدباشي، أن بلاده تتطلع إلى بناء علاقات متينة مع المملكة المغربية.

وأوضح الدباشي، في اتصال هاتفي من نيويورك مع قناة العيون الجهوية، بثته في نشرتها المسائية، أول أمس الخميس، أن اعتراف المغرب بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي، وزيارة المسؤولين المغاربة لمدينة بنغازي، مؤشر جيد على أن العلاقات بين الجانبين ستتطور مستقبلا لما فيه مصلحة البلدين.

وأشاد الدباشي، بهذه المناسبة، بالموقف "المشرف" للمغرب من الثورة الليبية.
من جهة أخرى، أكد المسؤول الليبي تطلع بلاده إلى "بناء علاقات وطيدة مع جميع الأشقاء في الوطن العربي".

وأشار الدباشي معلقا على الموقف الذي اعتبرته الجزائر محايدا تجاه ما يحدث في ليبيا، إلى أن التصرف الذي قامت به السلطات الجزائرية تجاه الضباط، الذين انشقوا عن نظام القذافي وفروا إلى أراضيها، وسلمتهم إلى طرابلس "لا ينسجم مع هذا الموقف
الفئة: مقالاتي | أضاف: ali (2011-09-04)
مشاهده: 503 | علامات: المغرب يؤكد أنه سيكون له دور في الا | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الأعضاء المٌسجلون فقط يٌمكنهم إضافة تعليقات
[ التسجيل | دخول ]
طريقة الدخول
اعلانات
بحث
اعلانات بالمجان

 
 
 
 
اداعات مغربية
Aktab
Amazigh
Aswat
Atlantic Radio 92.5 FM
Cap Radio
Chada FM
Chaine Inter
Hit Radio Buzz
Hit Radio Dancefloor
Hit Radio FM
Hit Radio Mgharba
Hit Radio RnB
Hitradio
Idaa Al Watania 96.0 FM
Luxe Radio
Medina FM
MedRadio
Radio 2M
Radio France-Maghreb
Radio Maroc
Radio Mars
Radio Medi 1
Radio Plus Marrakech
Radio Rif Melody
Radio Sawa Morocco
Radio Yabiladi
Tachelhite Radio
Yabiladi Radio
قنواة التلفزة

أصدقاء الموقع
  • إنشاء موقع مجاني
  • منتدى الدعم والمساعدة
  • افضل 100 موقع
  • Facebook
  • Twitter
  • مقالات تقنية
  • كلمات الموقع مغرب
    الجيش الملكي الرجاء البيضاوي l'immigration au Canada اغاني المغرب الامازيغ كرة القدم المنتخب المغربي الدفاع الحسني الجديدي رقصات شعبية المنتخب المغربي لكرة القدم جريدة محمدية بريس المغربية صحيفة الكترونية مغربية تخص أخبار صحيفة محمدية بريس المغارييه محمدية بريس جريدة مغربية موقع جريدة محمدية بريس من المغرب المنتخب المغربي moteur صناعة السيارات عجائب و غرائب maroc عروض البيع والشراء ومنتدى متميز Morocco souq rabat مراكش جامع الفنى القفطان المراة المغربية لباس المراة لباس النساء الجلباب المغربية المراة الحناء الملك محمد السادس استراليا الجامعة الدراسة المانيا امريكا جامعات العربية جامعات المغرب جامعات دولية فرنسا كندا مدينة اسفي المغربية est تعليم مدارس مدينة مكناس المغربية الرباط Eurosport Hébergement Gratuit Site Web خريطة المغرب الجلباب المغربي الدار البيضاء الرجاء الراضي اكادير صورة اغادير منظر الجمال.نت دليل الجمال للمرأة العربية الجمال اللباس المغربي لباس الاعراس مغربية صور العاصمة Photos Image Photo imouzzar ifran foot ball احواش الاطلس فلكلور الحسن الثاني ملك المغرب اللاعب المهدي بن عطية جميلة سياحة شاطئ مدينة اكادير ادرار ملعب الامير الاميرة العائلة القصر الملكي المملكة المغربية رشيد مولاي رشيد

    Copyright MyCorp © 2017
    استضافة مجانية - uCoz Agence Référencement Maroc